Der Tahrir-Platz: vom Büro bis auf die Straße



التحرير بؤرة الأحداث – من المكتب إلى الشارع

 

ليس بعيدًا عن ميدان التحرير، يقع مقهى (زهرةُ البستان) في زقاقٍ جانبيّ مُعبَّقٌ بالأتربة، مُشكِّلاً نقطة المُلتقى المُفضَّلة لأرباب المشهد الثقافيّ والنخبويّ في القاهرة. ومع اشتداد وتيرة التظاهرات واحتدامها، غالبًا ما كان يُشكِّل ملاذًا للكثيرين. اسمه (زهرة البستان) لا يمّتُ إلى واقعه بصلة، إذ لا يُرى هنا أيُّ أثرٍ لا للبستان ولا حتى للزهور. تتزاحمُ على الأنف روائحُ عوادم السيارات وزيوت المُحرِّكات، وفي هذه الأجواء يترعرع الأدب وأبطاله: مثالُ ذلك الشخصيات المُمتلئة بالعنفوان في سلسلة الكوميكس الممنوعة مترو[1] لراسمها مجدي الشافعي أو رواية تغريدة البجعة[2] المُطَّعمة بالرثاء وتعاصف المشاعر لكاتبها مكاوي سعيد. بعضُ رواد المقهى بات التقاؤهم هنا يوميًا ضرورةً من ضرورات الحياة؛ إذ يعدّون المقهى امتدادًا لغرفة معيشتهم الخاصة. من الشوارع الرئيسية المُجاورة يتناهى إلى أسماع الرواد أصواتُ آلات التنبيه وصرخاتُ السباب والمُشاجرات، ومن النوافذ المُطلّة تهّبُ نغماتُ موسيقى البوب العربيّ الرائعة. على كلا جانبيّ الزقاق تقف طاولاتٌ معدنية صغيرةٌ مهتزّةٌ تُجاورها كراسٍ بلاستيكية، تُعطى مُطلق الحرية للجالسين عليها لتوزيع النظرات على الكل، الذين يمّرون سريعًا والذين يَعلقون في الممر لوهلةٍ قصيرةٍ ثم يمضون. الكلُ هنا يعرف بعضُهم بعضًا، وهم في مُجملهم كتابٌ وفنانون وصحافيون ومعارفهم. يحتسي روادُ المقهى مشروب القهوة التركية أو الشاي أو الليمون المُحلَّى بالسكر، ويُدخنّون النرجيلة أو السجائر. من لا يضع هاتفه على أذنه بالفعل، فإنه يُبقيه في متناول يده على الطاولة. الجو صحوٌ في هذه الظهيرة من شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2011م. كنا نرتدي المعاطف والقبّعات ونلحتفُ بالشِيلان حول أعناقنا، نتجاذبُ أطراف الحديث عن الثورة والأدب، عندما أقبل علينا الناشر محمد هاشم، وهو كاتبٌ وناشطٌ سياسيّ، بوهيميّ، عنيدُ الطباع ويُمثّل القلب النابض لدار (ميريت) للنشر. وبغية تأسيس هذه الدار، استدان هاشم مبالغ ماليةً ضخمة، لم يقدر على سدادها إلى يومنا هذا، على الرغم من أن دار ميريت قد نشرت لعديد الكتّاب اللامعين من أمثال علاء الأسواني وأحمد العايدي ومنصورة عز الدين. منذُ أعوامٍ لم تعدُ الدارُ محل عمله فقط، وإنما أصبحت في الوقت ذاته ناديًا تحتدمُ فيه النقاشاتُ الأدبية والسياسية. اشتهر محمد هاشم بجرأته كناشرٍ على التصدّي للأعمال الأدبية التي تتجاوز حدود المألوف والمسموح والكتب التي يتهدّدها خطرُ الحظر والمُصادرة. وقد خصّصت مجلةُ A Public Space الأمريكية في العام 2009م، ملفًا بلغ تعدادُ صفحاته الخمسين، تناول المشهد الأدبيّ المُتفّتح بفضل محمد هاشم[3]. علاوةً على ذلك، كان هاشم عضوًا نشطًا في حركة (كفاية)، التي ما فتئت تحشدُ لمظاهراتٍ ضد نظام مبارك، منذُ تأسيسها في العام 2004م. وكان أعضاءُ مجموعة "كتّاب من أجل التغيير"، التي انبثقت عن كفاية، يلتقون بانتظامٍ في حجرات مكتبه. يحكي هاشم عن هذا بقوله: "كانت الدارُ من البداية بمثابة حلبةٍ كبيرة. الأشخاصُ أنفسهم الذين كانوا يشاركون في المظاهرات، هم الذين يتواصلون بشكلٍ مُكثَّف عبر الإنترنت وفي اجتماعنا اليوميّ في حجرات المكتب."

تنشر دار ميريت في المُعتاد من 60 إلى 70 كتابًا في العام، أغلبها في طبعاتٍ قليلة العدد تتراوح بين 1000 و3000 نسخة. هذا العام تراجع الإنتاجُ بشكلٍ ملحوظ. منذُ اندلاع الثورة، كان كثيرٌ من الكتّاب في ميدان التحرير يوميًا تقريبًا. اليوم تُشكِّلُ السياسةُ معالم الحياة في مصر، وهكذا كان الوضعُ أيضًا بين النخب. وكان لهذا أثره في تواري الإبداع الأدبيّ عن الواجهة. أيّ تأثير كان للتغيّرات الحادثة في مصر على الكتب الناشئة، سؤالٌ أودُ معرفة الإجابة عنه من محمد هاشم. هل بالفعل هناك شيءٌ يسمَّى أدب الثورة؟ يُجيبُ مُتشّككًا: "الأدبُ الذي يتناول سقوط جدار برلين، لم يُكتب حتى يومنا هذا. أنا لا أعتقد أن الثورة تفرز أدبًا جيدًا بشكلٍ مُباشر. لكننا سنرى."



[1] مجدي الشافعي – مترو. قصةٌ مُصوَّرة. تُرجمها إسكندر أحمد عبد الله وشتيفان فينكلر عن العربية، إيديشن مودرينه، زيورخ 2012م.

[2] مكاوي سعيد – تغريدة البجعة. رواية. الدار، القاهرة 2007م. مُقتطف، من العربية لعلا عادل، في: لسان. مجلة الأدب العربي، 8/2009م.

[3] انظر براين تي. إدواردز، "القاهرة 2010: بعد كفاية"، في: A Public Space، 9/2009م.




kamagra bestellen kamagra kopen levitra prijs cialis i norge cialis bijwerkingen levitra kopen cialis 20 mg cialis 20 viagra kopen viagra pil cialis erfaring cialis kopen in nederland kamagra bijsluiter kamagra kopen in de winkel levitra bijwerkingen viagra werking hva er kamagra viagra effekt viagra nettbutikk levitra eller cialis viagra norge viagra på nett cialis uten resept cialis pris viagra kopen apotheek
kamagra kopen kamagra online cialis bijsluiter cialis en om dagen cialis online danmark kamagra bivirkninger viagra virkning viagra priser apotek levitra virkning cialis kopen viagra kopen viagra online
viagra for sale nz kamagra online uk viagra for sale uk viagra tablets uk levitra online uk cialis pills nz cialis new zealand kamagra gel nz buy levitra nz viagra nz cialis nz viagra online nz viagra uk Viagra online cialis uk cialis tablets uk levitra uk levitra 20mg uk buy cialis london cialis pills for sale uk buy kamagra uk